A la Une des publications:

كما يقول بعض العلماء، رحمة الله عليهم وعلينا أجمعين، الكون كتاب الله المنظور. القرآن، كتاب الله المسطور.ر

فلا عجب أن نرى توافق الكتابين في جميع المجالات المادية (كعلم الفلك والأجنة) والمعنوية (من خلال تشريعاته العقائدية والأخلاقية مثلا) لأن المصدر واحد: خالق هذا الكون هو منزل ذلك القرآن. الله تعالت أسمائه وصفاته.ر

وإن كان بعض الناس، نرجوا لهم أن يهتدوا بدورهم، ينادون بفصل الدين عن الدنيا (بشتى أطياف العلمانية) لأنهم لم يجدوا في الأصل هذا التوافق في كتبهم المقدسة التي طالتها أهواء المحرفين لكلام الله، فعلى كل مسلم أن يجعل من حوله يستمتعون معه هذا التناغم المتجلي بين آيات الله الكونية وآيات الله القرآنية لاسيما وأن من حكمته تعالى يتكلم في الآية القرآنية الواحدة عن نوعين من الحقائق: حقائق علمية (كتوسع الكون و مراحل تكون الجنين) وحقائق غيبية (الإيمان بإله واحد و بيوم الحساب على سبيل المثال) حتى لا يتسنى لعاقل أن يفصل حقيقة عن أختها التوأم.ر

See: Books » Sciences et Technologies » Sciences » Vérités scientifiques dans le Coran et dans la Sunnah » 7- Le miracle numérique (7) » الأرقام تشهد بصدق القرآن

Accueil